Loading...
تخفيض!

The Sign of the Four by Arthur Conan Doyle

EGP60

Get Free and Discounted Ebooks

! Join 100,000+ fellow readers

Enjoy our handpicked selection of great free and deeply

discounted Ebooks

 

This, the second Sherlock Holmes mystery, begins with Holmes himself in a cocaine-induced haze, interrupted by the arrival of a distressed and beautiful young lady. Each year following the strange disappearance of her father, Miss Morstan has received a rare and lustrous pearl. Now, on the day she is summoned to meet her anonymous benefactor, she comes to consult with Holmes and Watson.

تدور أحداث الرواية في عام 1888. تملك الرواية حبكة معقدة تتضمن الخدمة في الهند، والثورة الهندية لعام 1857، وكنزًا مسروقًا، واتفاقًا سريًا بين أربعة مدانين واثنين من حراس السجن الفاسدين، وتعاطي المحقق المخدرات وإضفاء الطابع الإنساني عليه بطريقة لم تُستخدم في الرواية السابقة دراسة بالقرمزي (1887). تقدم الرواية أيضًا زوجة الدكتور واتسون المستقبلية والتي تُدعى ماري مورستان.

قالت ماري في ديسمبر عام 1878 إن والدها بلغها فور عودته سالمًا من الهند، وطلب منها مقابلته في فندق لانغهام في لندن. وصلت ماري إلى الفندق حيث قيل لها إن والدها خرج في الليلة السابقة ولم يعد. لم يُعثر على أي أثر له رغم كل الجهود التي بُذلت خلال البحث. اتصلت ماري بصديق والدها الوحيد الذي كان في نفس الفوج وتقاعد منذ ذلك الحين وانتقل إلى إنجلترا، وهو الرائد جون شولتو، لكنه نفى معرفته بعودة والدها. بدأ اللغز الثاني بتلقيها ست لآلئ في البريد من متبرع مجهول واستلمتها واحدة تلو الأخرى بدءًا من عام 1882 بعد إجابتها على استفسار من صحيفة مجهولة تستفسر عنها. تلقت مع آخر لؤلؤة استلمتها رسالةً توضح تعرضها للظلم مع طلب للقائها. يتولى هولمز القضية وسرعان ما يكتشف أن الرائد شولتو توفي في عام 1882 وربط ذلك باستلام ماري للآلئ بعد فترة قصيرة من وفاته. كان الدليل الوحيد الذي تستطيع ماري تقديمه لهولمز هو خريطة للقلعة الموجودة في مكتب والدها مع أسماء مثل جوناثان سمول، وماهوميت سينغ، وعبد الله خان، ودوست أكبر.

يلتقي هولمز وواتسون ووماري مع ثاديوس شولتو ابن الرائد الراحل شولتو والمرسل المجهول للؤلؤ. يؤكد ثاديوس رؤية الرائد والدَ ماري في الليلة التي مات فيها، وأنهم رتبوا اجتماعًا لتقسيم كنز لا يقدر بثمن أحضره شولتو من الهند. تعرض الكابتن مورستان ذو الصحة السيئة لأزمة قلبية في أثناء تشاجره على الكنز. تخلص شولتو من الجثة وأخفى الكنز كي لا يلفت الانتباه إلى موضوع المشاجرة وأيضًا بسبب شعوره بالقلق من توجيه أصابع الاتهام إليه، خاصة أن رأس مورستان قد ضرب زاوية الصندوق في أثناء سقوطه. عانى شولتو أيضًا من حالة صحية سيئة وتضخم في الطحال (ربما بسبب الملاريا، إذ توجد زجاجة كينين بجانب سريره دائمًا). ازدادت صحته سوءًا بعد تلقيه رسالة من الهند في أوائل عام 1882. كان شولتو على فراش الموت عندما استدعى ولديه واعترف بموت مورستان، وكان على وشك الكشف عن موقع الكنز عندما بكى فجأة قائلًا «أبقيه خارجًا» قبل لفظه أنفاسه الأخيرة. لمح الأبناء المشوشون وجهًا من النافذة، ولم يكن هناك إلا أثر خطوة واحدة في التراب. وُجد على جثة والدهم مذكرة مكتوب عليها «علامة الأربعة». تشاجر كل من الأخوين حول ما إذا كان ينبغي ترك إرث لماري مورستان، وترك ثاديوس شقيقَه بارثولوميو وأخذ المسبحة وأرسل اللآلئ لماري. كان السبب وراء إرسال الرسالة هو إيجاد بارثولوميو الكنزَ وتوقعه مطالبة ثاديوس وماري بتقسيمه بينهما.

عُثر على بارثولوميو مسمومًا في منزله والكنز مفقود. أخذت الشرطة ثاديوس مشتبهًا به، ولكن هولمز استنتج أن هناك شخصان متورطان في جريمة القتل: رجل بساق واحدة، وهو جوناثان سمول، إلى جانب شريك آخر. تبعهم هولمز إلى مكان هبوط القوارب حيث استأجر سمول لنجًا كُتب عليه اسم أورورا. تتبع هولمز وفرقة شارع بيكر اللنج وذلك بمساعدة الكلب توبي. طارد هولمز وواتسون الأورورا وتمكنوا من القبض عليه، وتسببت هذه العملية بمقتل شريك سمول بعد محاولته قتل هولمز بسهم سام. حاول سمول الهرب، ولكن قُبض عليه في النهاية. وُجد صندوق الكنز فارغًا وزعم سمول أنه ألقى الكنز على ضفة النهر في أثناء المطاردة.

يعترف سمول أنه قبل سنوات كان جنديًا من جنود باف (فوج المشاة الثالث) في الهند وفقد ساقه اليمنى في حادث سباحة بسبب تمساح. حدثت ثورة الهند لعام 1857 بعد مرور بعض الوقت عندما كان مشرفًا على زراعة الشاي هناك، واضطر إلى الفرار لإكمال حياته في قلعة أغرا. تعرض سمول حينها إلى هجوم اثنين من جنود السيخ الذين أعطوه خيارين، إما القتل أو أن يكون شريكًا في قتل خادم متنكر من خدم الراجا (الملك) الذي أرسله مع ثروة قيّمة مكونة من اللؤلؤ والمجوهرات إلى البريطانيين للاحتفاظ بها وحمايتها. نُفِّذت عمليتا السرقة والقتل، ولكن كُشفت ملابسات الجريمة بعدها ما عدا المجوهرات. حُكم على سمول بعقوبة جزائية في جزر أندامان، وسمع بعد 20 عامًا أن جون شولتو خسر الكثير من أمواله في القمار ولا يمكنه حتى بيع تكليفه؛ ولهذا سيتعين عليه الاستقالة. استغل سمول فرصته وعقد صفقة مع شولتو وآرثر مورستان، وبدأت الصفقة باستعادة شولتو الكنز وإرسال قارب لنقل سمول والسيخ في المقابل.

لم يلتزم شولتو بالصفقة وترك كلًا من مورستان وسمول وسرق الكنز لنفسه بعد أن ورث ثروة من عمه. تعهد سمول بالانتقام، فتمكن بعد أربعة أعوام من الهروب من جزر أندامان مع أحد سكان الجزيرة المسمى تونجا بعد أن قتل كلاهما حارس السجن. صدم خبر هروبه شولتو ما أدى إلى إصابته بمرضه القاتل. وصل سمول متأخرًا وعرف بموقع الكنز، ولكنه ترك ملاحظة تشير إلى اسم الاتفاق بينه وبين شركائه السيخ الثلاثة. عثر بارثولوميو على الكنز بعدها، فخطط سمول لسرقته فقط، وبرر قتل تونجا لبارثولوميو بسوء تفاهم حصل في أثناء العملية. ادعى سمول أن كنز أغرا لم يجلب سوى الحظ السيئ لأي شخص كان على تماس معه، فقُتل الخادم وعاش شولتو مع الخوف والشعور بالذنب، وخضع سمول للعبودية مدى الحياة، فقضى نصف حياته يبني الحواجز في جزر أندامان، وبقية حياته وهو يحفر في سجن دارتمور.

تُركت ماري مورستان دون الجزء الأكبر من كنز أغرا، رغم حصولها على بقية المسبحة. وقع جون واتسون في حب ماري لاحقًا وطلب الزواج منها ووافقت.

أضف إلى قائمة الامنيات
أضف إلى قائمة الامنيات
التصنيف:

وصف الكتاب

 

by: Arthur Conan Doyle

 117: PAGES

 

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

قد يعجبك أيضاً…

Quick Navigation
×
×

Cart